أشاد الأمين العام لمؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية الأمير فيصل بن سلطان بفكرة تنظيم المؤتمر الدولي للمياه في دورته السابعة، ومنحه قضية ندرة المياه ما تستحق من اهتمام وبحث خاصة في العالم العربي ومنطقة الخليج، مشيرا إلى أن استقرار وتنمية هذه المنطقة مقترنان بحل معضلة المياه.

وأشار إلى أن المؤتمر الذي أقيم خلال الفترة من 4-6 ديسمبر 2016 حظي بمشاركة لافتة، إذ تتعاون جامعة الملك سعود ممثلة بمعهد الأمير سلطان لأبحاث البيئة والمياه والصحراء، وجائزة الأمير سلطان بن عبدالعزيز العالمية للمياه، ومؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية، ووزارة البيئة والمياه والزراعة في تنظيمه، ووضعت بين أولوياته تسخير التقنيات الحديثة في دراسات المناطق الجافة وشبه الجافة ومواردها الطبيعية، والتعرف على تقنيات المحافظة على موارد المياه وطرق استدامتها.

وقال "إن المؤسسة وفي إطار نهجها التنموي الوطني كانت صاحبة السبق في وضع قضية المياه على طاولة الحوار المجتمعي من خلال تبني جائزة عالمية تدعو الباحثين والعلماء إلى بذل المزيد من الجهد في الدراسة والتحليل، والابتكار والإبداع، والإثراء بأفكار بناءة وحلول غير تقليدية؛ لمشكلة ندرة وتلوث المياه، والتصحر والجفاف، والسخونة المتزايدة في المناخ، وتآكل الشواطئ، وانحسار المدن الساحلية، والفقر المائي في دول عدة".