اختتمت أمس بمقر جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بالرياض أعمال البرنامج العلمي «التحقيق المتقدم في حوادث القطارات» الذي نظمته كلية التدريب بالجامعة بالتعاون مع إدارة التعاون الدولي بوزارة الداخلية الفرنسية للاستفادة من الخبرات والتقنيات الفرنسية في هذا المجال المهم خلال الفترة من 20-24 الشهر الحالي.


وشارك في أعمال البرنامج المسؤولون في أجهزة الأمن العام وأمن الطرق والمرور والأجهزة الأمنية المعنية بتأمين وسلامة القطارات والسكك الحديدية والإدارات الأمنية ذات العلاقة في الدول العربية.

وأكد وكيل جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية الدكتور عبدالرحمن الشاعر أهمية موضوع البرنامج الذي ينظم في إطار سعي الجامعة لاستشراف القضايا الأمنية المهمة، حيث تواصل الجامعة الاستفادة من تجارب الدول المتقدمة من خلال التعاون الدولي الفاعل، ويأتي البرنامج انطلاقا من إدراك الجامعة لأهمية السكك الحديدية ودورها في اقتصاديات الدول نظرا لتعاملها مع أحجام نقل ثقيلة، إضافة إلى دورها في تخفيف الاختناقات المرورية والحد من الحوادث على الطرق وقلة تكاليف الصيانة والمحروقات.

وأكد الدكتور الشاعر على الدور المتعاظم للسكك الحديدية وأهمية السعي لتحقيق أمن سير القطارات ومحطاتها، ومحاولة معالجة القصور المحتمل في أمن وسلامة هذه الوسيلة للحفاظ عليها وحمايتها من العبث والإرهاب.

يذكر أن الجامعة نفذت بالتعاون مع فرنسا عددا من الدورات التدريبية والندوات العلمية والمحاضرات والمؤتمرات الدولية داخل دولة المقر وفي فرنسا شارك بها المئات من المتخصصين العرب.

كما وقعت الجامعة العديد من مذكرات التفاهم مع جامعات ومراكز علمية فرنسية، منها جامعة ليون وجامعة ليل وجامعة السوربون وجامعة تاليس، بالإضافة إلى المعهد العلمي لدراسات الأمن ومعهد الدراسات والأبحاث الفرنسية، وغيرها من المؤسسات الأمنية والأكاديمية.

أهداف البرنامج

  • إطلاع المشاركين على مختلف أنواع حوادث القطارات.
  • كيفية رفع الآثار وإعداد التقرير النهائي في ساحة الحادث طرق الإنقاذ المختلفة.
  • التجهيزات الأساسية لعمليات التدخل السريع على الحوادث.
  • تزويد المشاركين بأساليب التحقيقات الجنائية والفنية لمعرفة أسباب الحادث.
  • تبادل الخبرات العلمية والفنية بين المشاركين.