أطلقت الصين في ساعة مبكرة من صباح أمس مركبتها الفضائية شنتشو 11 وعلى متنها رائدا فضاء سيبقيان شهرا على متن مختبر فضائي تجريبي يمثل جزءا من خطة أوسع تهدف لأن تكون للصين محطة فضائية مأهولة بشكل دائم بحلول 2022.

وأطلق صاروخ لونج مارش المركبة شنتشو 11 في الساعة 7.30 صباحا بالتوقيت المحلي من موقع إطلاق ناء في جيوتشوان في صحراء قوبي.

وستلتحم المركبة مع المختبر الفضائي تيانقونج 2 الذي أرسل للفضاء الشهر الماضي.

وتمثل المهمة التي ستؤديها شنتشو 11 ثالث رحلة للفضاء لجينج الذي ينفذ هذه المهمة ويحتفل بعيد ميلاده الخمسين في الفضاء.

ويعد تحقيق تقدم في برنامج الفضاء الصيني أحد أولويات الصين، وقد دعا الرئيس الصيني شي جين بينج الصين إلى توطيد نفسها كقوة فضائية.

وتعمل الصين على تطوير برنامجها الفضائي لأغراض عسكرية وتجارية وعلمية، ولكنها ما زالت تحاول اللحاق بالقوتين الفضائيتين الراسختين الولايات المتحدة وروسيا.