تصدر فيلم ذي أكاونتانت من بطولة بن أفليك إيرادات شباك التذاكر في صالات السينما بأمريكا الشمالية في الأسبوع الأول لعرضه، على ما أظهرت أرقام نشرتها شركة اكزيبيتر ريليشنز المتخصصة في هذا المجال.

ويغوص الفيلم للمخرج الأمريكي دجافين أوكونر في العالم المظلم لحسابات المافيا عبر تتبع خطى رجل يعمل محاسبا في النهار ومجرما في الليل، وحصد الفيلم في أسبوعه الأول 24,7 مليون دولار.

- احتل المرتبة الثانية فيلم جديد آخر هو «كيفن هارت: واتس ناو؟» وهو عمل وثائقي عن عرض كوميدي قدمه الكوميدي الأمريكي الساخر كيفن هارت وحقق الفيلم 11,98 مليون دولار.

- تراجع فيلم التشويق ذا جيرل أون ذي تراين المقتبس من رواية الكاتبة البريطانية بولا هوكينز، إلى المرتبة الثالثة في أسبوع عرضه الثاني بعدما حصد 11,97 مليون دولار.

- جاء بالمرتبة الرابعة بتراجع مركزين عن الأسبوع الماضي آخر أعمال تيم بورتون «ميس بريجرينز هوم فور بكيوليير تشيلدرن» محققا 8,9 ملايين دولار في الأسبوع الثالث.

- جاء في المرتبة الخامسة فيلم «ديبووتر هورايزن» حول الكارثة النفطية التي وقعت في خليج المكسيك سنة 2010 وتكبدت مجموعة «بي بي» بسببها خسائر بقيمة 61,6 مليار دولار، محققا 6,3 ملايين دولار.

- كانت المرتبة السادسة من نصيب فيلم الرسوم المتحركة ستوركس عن طيور اللقلاق محققا 5,6 ملايين دولار.

- أما المرتبة السابعة فاحتلها فيلم ذا ماجنفسينت سفن، محققا 5,2 ملايين دولار.

- حل ثامنا بتراجع مرتبة واحدة عن الأسبوع الماضي فيلم «ميدل سكول: ذا وورست ييرز أوف ماي لايف» محققا 4,2 ملايين دولار

- احتل المرتبة التاسعة آخر أفلام كلينت إيستوود «سالي» الذي يستند إلى قصة حقيقية عندما حط طيار أمريكي بطائرته مع الركاب على نهر هادسن في نيويورك، محققا 2,96 مليون دولار.

- جاء بالمرتبة العاشرة فيلم «ذا بيرث أوف ايه نايشن» محققا 2,7 مليون دولار.