يشارك 85 بلدا هذا العام في السباق للفوز بجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي بينها السعودية بفيلم بركة يقابل بركة، وكذلك اليمن الذي يخوض المنافسة للمرة الأولى في تاريخه مع فيلم روائي يتناول موضوع زواج القاصرات.

9 دول عربية
وشملت القائمة بحسب موقع أكاديمية فنون وعلوم السينما في الولايات المتحدة، والتي تمنح جوائز الأوسكار تسعة أفلام عربية هي:

- السعودي بركة يقابل بركة، إخراج محمود صباغ.

- اليمني أنا نجوم بنت العاشرة ومطلقة لخديجة السلامي.

- الجزائري البئر، للمخرج لطفي بوشوشي.

- المصري اشتباك، للمخرج محمد دياب.

- العراقي الكلاسكيو، إخراج هالكوت مصطفى.

- الأردني 3000 ليلة، إخراج مي المصري.

- الفيلم اللبناني كتير كبير، إخراج ميرجان بوشعيا.

- المغربي مسافة ميل بحذائي، إخراج سعيد خلاف.

- الفلسطيني يا طير الطاير، إخراج هاني أبوأسعد.

ويمثل فرنسا فيلم إيل، للمخرج الهولندي بول فيرهونن وهو عمل تشويقي من بطولة إيزابيل أوبير. كذلك يشارك في المنافسة فيلم افتر ايماج، للمخرج أندريه فايدا الذي توفي الأحد الماضي، ممثلا بولندا.

ويروي فايدا في الفيلم قصة السنوات الأخيرة من حياة الرسام الريادي والمنظر في الفن فلاديسلاف شتريمنسكي الذي واجه النظام الستاليني، ورأى فيه بعض النقاد صورة عن بولندا الحالية التي يحكمها المحافظون في حزب القانون والعدالة.

أما خوناس كوارون نجل المخرج المعروف الفونسو كوارون فسيمثل المكسيك مع فيلم ديسييرتو، في حين تشارك إسبانيا في المنافسة مع فيلم خولييتا للمخرج بيدرو المودوفار.

ومن الأعمال المشاركة كذلك في هذه المنافسة الفيلم الإيطالي فوكوماري بار ديلا لامبيدوزا الوثائقي للمخرج جانفرانكو روزي بشأن الحياة اليومية للمهاجرين.

والسباق إلى الفوز بجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي طويل، فيتم في نهاية السنة الكشف عن الأفلام التي استبقيت في تصفية أولى على أن تعلن الأعمال الخمسة المشاركة في المرحلة النهائية في يناير.

وكان أوسكار أفضل فيلم أجنبي في الدورة السابقة من نصيب فيلم سان أوف شول، للمخرج المجري لازلو نيميس، وتوزع جوائز أوسكار في دورتها المقبلة في 26 فبراير 2017.