بعدما قادا الطائرة «سولار إمبالس 2» العاملة بالطاقة الشمسية في رحلة حول العالم من دون استخدام قطرة وقود، بات هدفهما الآن تصميم طائرات شمسية من دون طيار.

وقال الطيار السويسري اندريه بورشبرج الذي كان يتناوب مع زميله برتران بيكار في قيادة الطائرة حول العالم إنهما يصممان طائرة تشبه «سولار إمبالس» ولكنها من دون طيار.

وقال الطياران إن الطائرة الجديدة التي ينويان تصميمها ستكون قادرة على الطيران على مدى شهر متواصل، ويمكن استخدام هذه الطائرات مثلا في إيصال شبكة الانترنت إلى المناطق النائية.

وتأتي هذه الطموحات بعدما حققت سولار إمبالس نجاحا كبيرا في رحلتها حول العالم، وأعطت الأمل بإمكان تقليص الاعتماد على الطاقة الملوثة.

وبعد انطلاقها العام الماضي، تنقلت الطائرة بين 4 قارات، وعبرت المحيطين الهادئ والأطلسي، وحققت خلال رحلتها إنجازات غير مسبوقة، منها رقم قياسي جديد سجله بورشبرج لأطول رحلة طيران منفردة من دون توقف (نحو 118 ساعة بين اليابان وهاواي). وكانت أول طائرة عاملة بالطاقة الشمسية تعبر المحيط الأطلسي (بين نيويورك وإشبيلية بقيادة بيكار في يونيو).

والطائرة مزودة بـ17 ألف خلية ضوئية تغطي جناحيها و4 محركات تغذيها بطاريات تخزن الطاقة، ما يجعلها قادرة على استخدام الطاقة الشمسية المخزنة خلال النهار للتحليق بشكل متواصل ليلا.