بدأت بمقر جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في الرياض اليوم أعمال البرنامج العلمي الخاص "التحقيق في قضايا الاتجار بالبشر"، الذي تنظمه كلية التدريب بالجامعة خلال الفترة من 9 إلى 13 أكتوبر الجاري، بالتعاون مع هيئة التحقيق والادعاء العام بالمملكة.

ويهدف البرنامج الذي يستفيد من أعماله منسوبو هيئة التحقيق والادعاء العام، إلى إكساب المشاركين مهارات التحقيق والقواعد الفنية في جرائم الاتجار بالبشر، وتبادل الخبرات والمعلومات بين المشاركين في مجال التحقيق في قضايا الاتجار بالبشر.

ويناقش جملة من الموضوعات المهمة، منها: الجهات المعنية بمكافحة الاتجار بالبشر في النظام السعودي، والتحقيق والقواعد الفنية في جرائم الاتجار بالبشر، وجمع الأدلة وحفظها في جرائم الاتجار بالبشر، ودور الشرطة الدولية (الإنتربول) في الكشف عن جرائم الاتجار بالبشر والتحقيق فيها، والتعاون الإقليمي في التحقيق والمكافحة، ودور المنظمات الحقوقية الدولية في الكشف عن هذه النوعية من الجرائم، إضافة إلى رؤية استراتيجية عربية لمكافحة الاتجار بالبشر.

ويأتي هذا البرنامج في إطار التعاون الاستراتيجي بين جامعة نايف وهيئة التحقيق والادعاء، في إطار سعي الجامعة لاستشراف القضايا الأمنية المهمة، حيث تواصل الجامعة الاستفادة من تجارب الدول المتقدمة والمنظمات الدولية في مجال مكافحة الاتجار بالبشر، الذي توليه الجامعة اهتمامها وعنايتها، حيث كانت الجامعة سباقة في مكافحة هذه الجريمة المضاعفة الإثم، نظرا لما تشكله من تعد على حقوق الإنسان.

وأصدرت الجامعة في مجال مكافحة الاتجار بالبشر 18 إصدارا علميا، ونفذت 25 بحثا، وعقدت 7 ندوات، و9 حلقات علمية، وناقشت الموضوع من خلال رسائل الماجستير والدكتوراه، إضافة إلى تنفيذ عدد من البرامج حول الاتجار بالبشر مع مكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة في فيينا، وجامعة جون هوبكنز الأمريكية لمكافحة هذه الجريمة التي تهدد السلم وتنتهك حقوق الإنسان.