خالد ربيع - جدة

تشهد صالة داما آرت بجدة اليوم افتتاح أول معرض شخصي من نوعه في السعودية لفنانة تشكيلية طفلة هي مليكة عبدالحميد ذات الخمسة عشر ربيعا، بحسب مدير صالة داما آرت الفنان أحمد حسين. وقال حسين لـ»مكة»: بحسب علمي لم يسبق أن نظمت فنانة أو فنان في مثل هذا العمر معرضا خاصا، وإن كانت هناك معارض لأعمال الأطفال بين فترة وأخرى، ولكنها ليست معارض فردية، ومن هنا تبرز أهميته. وأضاف «إن تميز مليكة في رسومات الإنيميشن دفع بنا في إدارة برنامج الصالة إلى تبني عرض لوحاتها الـ55، والمشغولة بكثير من الحرفية، وتضاهي الرسومات العالمية التي نشاهدها في أفلام الرسوم المتحركة والمعروفة بمسمى الأنيمي»، معتبرا ذلك تشجيعا لأصحاب المواهب من الأعمار الصغيرة واليافعين، وإدراكهم أن ذلك الحدث يغير مسار حياتها ويدفعها لأخذ الأمر بكثير من الجدية. وأوضحت الرسامة أن هوايتها في رسم شخصيات الكرتون بدأت منذ طفولتها، ولكنها تبتكر الموضوعات بحسب ذائقتها وخيالها، وأنها تمرست على الرسم من هذا النوع حتى أتقنته تماما، وهي تفضل استخدام ألوان الباستيل والخشب على ورق الرسم الخاص، وقالت إنها لم تكن تتوقع أن تقيم معرضا خاصا لرسوماتها، وأعربت عن أمنيتها بأن تصبح فنانة لها مكانة. من جهتها قالت والدتها ليلى عوض: موهبتها آخذة في النمو، وأبذل معها جل جهدي لتشجيعها ودفعها لتطوير قدراتها بما لا يتعارض مع دراستها ومذاكرتها، وأتمنى أن تلتحق بدورات متخصصة لصقل موهبتها.