مكة - مكة المكرمة

توقعت وكالة الطاقة الدولية أن يسجل الطلب على النفط نموا مطردا عام 2019 بفضل متانة الاقتصاد العالمي واستقرار الأسعار على الرغم من أن التوترات التجارية ما زالت تمثل الخطر الأكبر.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري الصادر أمس، إنها تتوقع أن ينمو الطلب العالمي على النفط بمقدار 1.4 مليون برميل يوميا العام المقبل ليتجاوز 100 مليون برميل يوميا بحلول الربع الثاني من العام. وتوقعت الوكالة أن ينمو الطلب بالمعدل ذاته هذا العام دون تغيير عن تقريرها السابق في مايو.

تحذير من فجوة المعروض

وأشارت وكالة الطاقة الدولية إلى أن تدهور إنتاج فنزويلا النفطي وفقدان براميل من النفط الإيراني بعد إعادة فرض عقوبات أمريكية عليها، قد تفقد السوق 1.5 مليون برميل بنهاية عام 2019 من هاتين الدولتين فقط. وحذرت من أن تراجع الإنتاج في إيران وفنزويلا وأي تعطيلات إضافية ستترك سوق النفط عرضة للمزيد من ارتفاعات الأسعار.

وأوضح التقرير أن الخسائر المحتملة من فنزويلا وإيران قد تتطلب من دول أخرى إنتاج المزيد، محذرا من أن «فجوة في المعروض» قد تظهر في حال واصلت دول «أوبك» الضخ عند المستويات الحالية.

تعزز الإنتاج بـ1.1 مليون

وتشير تقديرات الوكالة إلى أن دول منظمة أوبك في الشرق الأوسط يمكن أن تعزز الإنتاج سريعا بحوالي 1.1 مليون برميل يوميا، وارتفعت إمدادات «أوبك» من الخام بمقدار 50 ألف برميل يوميا خلال مايو إلى 31.7 مليون برميل يوميا، إذ عوضت السعودية والعراق تراجع إنتاج فنزويلا.

وسيجتمع وزراء الطاقة من «أوبك» وروسيا الأسبوع المقبل في فيينا للنقاش حول زيادة الإنتاج بعد تعرضهم للضغط من دول مستهلكة كبرى.

وطرحت الوكالة للمرة الأولى توقعها للطلب على النفط للعام المقبل، قائلة إنها تتوقع نمو الطلب بمقدار 1.4 مليون برميل يوميا في 2019.