اعترضت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي صاروخا باليستيا أطلقته الميليشيات الحوثية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية من (محافظة صعدة) باتجاه مدينة جازان.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم قوات «تحالف دعم الشرعية في اليمن» العقيد الركن تركي المالكي، أن قوات التحالف رصدت الصاروخ عند الـ8:09 دقائق من مساء أمس، ونتج عن تدميره تناثر شظاياه على الأحياء السكنية دون أن ينتج عن ذلك أي إصابات.

وأفاد بأن الصاروخ أطلق بطريقة متعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، مضيفا

أن هذا العمل العدائي من قبل الميليشيات الحوثية الإرهابية التابعة لإيران يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم الميليشيات الحوثية المسلحة بقدرات نوعية في تحد واضح وصريح للقرارين الأمميين (2216)، (2231)، بهدف تهديد أمن السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي، وأن إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفا للقانون الدولي الإنساني.

إلى ذلك،أعلن الجيش الوطني اليمني استكمال سيطرته ‏على منطقة الجاح الأسفل، التابعة لمديرية ‏بيت ‏الفقيه جنوب مدينة الحديدة الساحلية، معلنا استكمال تطهير جيوب ‏ميليشيات الحوثي الانقلابية كافة في منطقة ‏الطائف ‏الساحلية ‏واعتبارها مناطق محررة بالكامل.‏ كما أفاد موقع الجيش الوطني بأن قيادته فتحت قنوات ‏تواصل عديدة مع قبائل تهامة، وتعقد معهم ‏تفاهمات ‏كبيرة حول آلية التقدم، وتزويدها بالمعلومات ‏المهمة. كما شنت مقاتلات التحالف ‏سلسلة غارات على مواقع الميليشيات أسفرت ‏عن ‏مقتل عدد من عناصرها، بينهم القيادي الحوثي ‏المدعو حفظ الله الشامي الذي لقي مصرعه ‏في غارة استهدفت إحدى المزارع ‏في منطقة الجاح.‏

مشاهدات ميدانية

  • ميليشيات الحوثي تختطف الإعلامي أحمد وهاس من أحد الأسواق الشعبية بمديرية همدان شرق صنعاء
  • رابطة أمهات المختطفين تواصل تنظيم وقفات احتجاجية تنديدا بجرائم الاختطاف وتعذيب المختطفين
  • مخاوف حوثية من انتفاضة شعبية داخل الحديدة