د ب أ - واشنطن

أعادت الولايات المتحدة رسالة عمرها 500 عام كتبها كريستوفر كولومبوس يصف فيها اكتشافاته في الأمريكتين إلى إسبانيا بعد أن سرقت قبل سنوات من مكتبة كتالونيا الوطنية في برشلونة.

وأعاد المحامي الأمريكي ديفيد وايس الرسالة بعد تحقيق دام سبع سنوات، بدأ عام 2011 عندما تلقت إدارة الهجرة والجمارك في الولايات المتحدة تلميحا بأن عددا من النسخ الأصلية من الرسالة في القرن الخامس عشر قد سرقت من المكتبات الأوروبية واستبدلت بنسخ مزورة.

وكشف التحقيق عن أن الرسالة المسروقة بيعت في نوفمبر 2005 مقابل 600 ألف يورو، ومرة أخرى في يونيو 2011 مقابل 900 ألف يورو.

وأصدر مكتب ممثل الادعاء الأمريكي في مقاطعة ديلاوير مذكرة لاسترداد الرسالة من الشخص الذي كانت بحوزته، على الرغم من أنه من غير المعروف كيف اكتشف المسؤولون هوية الشخص.

وتم إجراء تحليل للرسالة لضمان أنها النسخة الأصلية المسروقة، قبل اتخاذ الترتيبات لإعادتها.

وجرت مراسم إعادة الرسالة إلى إسبانيا في مسكن بيدرو مورينيس، سفير إسبانيا في الولايات المتحدة.