مكة - مكة المكرمة

فيما ينتظر أن تعلن شركة مورغان ستانلي MSCI قرارها الخاص بإدراج السوق السعودي «تداول» في مؤشرها للأسواق الناشئة في 20 يونيو 2018، قدر تقرير مصرفي أن يجذب ذلك 10 مليارات دولار تقريبا (37.5 مليار ريال) ، إلى السوق، في شكل صناديق غير نشطة (صناديق مؤشرات).

وتوقعت شركة الراجحي المالية في تقرير صدر حديثا أن تعمل مورغان ستانلي على ترقية سوق الأسهم السعودي على مراحل كما فعلت فاينانشيال تايمز رسل، وذلك لإمكانية حل أي مشاكل صغيرة خلال مرحلة التداول الأولية، حيث سيتم التعامل معها وحلها من قبل المسؤولين السعوديين.

وأرجعت الراجحي المالية احتمالية إدراج المملكة في المؤشر إلى الإصلاحات المكثفة في السوق المالية التي أجرتها الجهات المعنية بالمملكة في السنوات الأخيرة، إضافة إلى تأكيد ام اس سي أي، أن ترفيع السعودية إلى وضعية الأسواق الناشئة غير مرتبط بالاكتتاب العام الأولي في أسهم أرامكو.

وتوقعت مورغان ستانلي أن يبلغ وزن السوق السعودي في مؤشرها للأسواق الناشئة -إذا تمت ترقيته- 2.3 %، وأن تتم الترقية على مرحلتين، الأولى خلال المراجعة نصف السنوية في مايو 2019، والثانية خلال المراجعة الربعية للمؤشر في أغسطس 2019.

وكانت مؤسسة فاينانشيال تايمز رسل، منحت المملكة وضعية الأسواق الناشئة، بينما بدأت مؤسسة ستاندرد اند بورز داو جونز، أخيرا في مشاورات حول إمكانية ترفيع وضعية المملكة.

ارتفاع احتياطات ساما

وأفاد تقرير الراجحي المالية بأن البيانات التي صدرت من مؤسسة النقد العربي السعودي «ساما» حديثا، أظهرت مؤشرات للتحسن في الاقتصاد. فقد شهدت أصول ساما الاحتياطية في الخارج ارتفاعا سنويا بنسبة 1.3% في أبريل للمرة الأولى خلال أكثر من ثلاث سنوات، ويمكن أن يعزى ذلك إلى إصدارات أدوات الدين الحكومية المحلية والدولية التي تمت في الآونة الأخيرة.

كما ارتفع حجم القروض المقدمة للقطاع الخاص بأعلى معدل شهري لها على مدى 26 شهرا بنسبة 1.4% في أبريل، بينما انخفضت مطالبات البنوك من القطاع العام بنسبة 0.1%.

نمو إنفاق المستهلكين

وأوضحت بيانات ساما أن إنفاق المستهلكين سجل نموا مدعوما بشكل أساسي بالنفقات على وسائل الترفيه البارزة في زيادة الإنفاق بقطاعات «المطاعم والفنادق» و»الأغذية والمشروبات» و»الملابس والأحذية».

كما ارتفع مؤشر تكلفة المعيشة بأبطأ معدل في أبريل بنسبة 2.5% على أساس سنوي مقابل ارتفاعه بنسبة 2.8% على أساس سنوي في مارس، فيما أشارت ساما إلى أن التضخم من المتوقع أن يرتفع في الربع الثاني بسبب الارتفاع في طلب المستهلكين خلال رمضان.